تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

الأمير رعد يؤكد تجاوب أبناء المجتمع في تفهم الاستراتيجية الخاصة بذوي الاعاقة

2011-03-03

قال سمو الامير رعد بن زيد كبير الامناء رئيس المجلس الاعلى لشؤون الاشخاص المعوقين ان ثمة فلسفة جديدة ينتهجها المجلس ضمن استراتيجيته الحالية تعكس الطموحات المستقبلية لصالح المجتمع.
واكد سمو الامير رعد خلال حضوره اجتماع اللجنة الاعلامية في المجلس تجاوب ابناء المجتمع في تفهم الاستراتيجية والقانون الخاص بالاشخاص ذوي الاعاقة الامر الذي ساعد في تجاوز الكثير من الصعوبات البيئية التي يواجهها هؤلاء الاشخاص، وتذليل العقبات امامهم.واشار سموه الى دور المجلس في توفير التسهيلات البيئية المعدة للاشخاص المعوقين والتي تتمثل بتهيئة المرافق السياحية وقاعات المحاضرات والمرافق العامة بكل انواعها، الى جانب التنسيق مع الشركاء في الوزارات المعنية لتقديم الخدمة اللازمة للاشخاص المعوقين.
وقالت الامين العام للمجلس الدكتورة امل نحاس ان اللجنة الاعلامية هي احد الاذرع المهمة للمجلس والعين التي يرى من خلالها المجتمع واقع الاشخاص ذوي الاعاقة والقضايا التي يحتاجونها، الى جانب تسليط الضوء على دور المؤسسات والجمعيات التي تعنى بهم من اجل ابراز الايجابيات وحصر السلبيات لمعالجتها ومتابعتها.وتمنت نحاس ان يشرع شركاء المجلس في الوزارات والمؤسسات المعنية لوضع استراتيجيات خاصة ضمن خططها السنوية تختص بالخدمة المقدمة للاشخاص ذوي الاعاقة، لاسيما وان هذه الخطوة ستحصر دور ومهمة كل مؤسسة نحو الاشخاص المعوقين بغية تنظيم الخدمة المقدمة لهم تفاديا لتكرارها.من جهته قال رئيس اللجنة الاعلامية حيدر المجالي ان اللجنة تضم في خطتها لهذا العام دورات تدريبية للاعلاميين والصحافيين يقدمها مختصون في مختلف المجالات مشيرا الى اهمية تلك الدورات في دمج الاشخاص المعاقين وتعريف المجتمع بحقوقهم.وقدم اعضاء اللجنة جملة من الرؤى والتصورات حول عمل اللجنة والمهام التي ستنفذ على ارض الواقع ضمن الخطة الاعلامية المعدة لهذا الغرض.