تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

يصل السباح الفرنسي(فيليب كراوزون) عمان لتنفيذ التحدي الثاني وهوقطع البحرالاحمر سباحة

2012-06-09

يصل السباح الفرنسي(فيليب كراوزون) وهومن ذوي الاعاقة الحركية الى عمان مساء الاحد المقبل لتنفيذ التحدي الثاني وهوقطع البحرالاحمرمابين (طابا – العقبة) سباحة، ضمن اربع تحديات يقوم بها تشمل خمس قارات في العالم، رغم فقده اطرافه السفلى والعليا اثرحادث تعرض له قبل عقدين.
وبهذه المناسبة تقيم السفارةالفرنسية بعمان بالتعاون مع المجلس الاعلى لشؤون الاشخاص المعوقين و شركة ادونيس للسياحة في الاردن مساءالاثنين حفل استقبال خاص للسباح (فيليب كراوزون) وزميله السباح الفرنسي (آرنولدتشاسري) والفريق المرافق وذلك في منزل السفيرة الفرنسية، بحضورسموالاميررعد بن زيد رئيس المجلس الاعلى لشؤون الاشخاص المعوقين كبير الامناء وعدد من الشخصيات السياسية واعضاء السلك الدبلوماسي والرياضيين والاعلاميين.
واكتسب السباح فيليب شهرةعالمية حين قطع القناة الانجليزية بطول 25 كلمتر سباحة بنجاح في العام 2010 بمرافقة زميله السباح آرنولد وهومن غير ذوي الاعاقة، بحيث تشكل التحديات الهدف الاسمى وهو "الدفاع عن القيم العالمية لاحترام الاختلاف، وتعزيز تكافؤ الفرص، وكذلك التضامن الدولي" من خلال تبادل حوار الحضارات.
ومن المزمع ان يقوم السباح فيليبومرافقة آرنولد تحديهما في منطقة البحر الاحمر صباح الخميس المقبل الموافق 14 / 6 / 2012 بحيث يقطع مسافة 20 كلمترمابين (طابا – العقبة) في ثلاثة ايام حسب التقديرات المتوقعة وحالة الموج، كما ان فترة السباحة المتواصلة تقدر ما بين (10 – 12) ساعة، وفورالانتهاء من العملية سيعقد السباحان مؤتمرا صحفيا مشتركا في منطقة (تالابيه) العقبة حيث نقطة الوصول بوجود حشد اعلامي كبير.
وكان فيليب تعرض لحادث صعقة كهربائية اثناء تحريكه لهوائي التلفاز وهو بعمر 24 عاما في العام 1994، خضع بعدها لعدة عمليات انتهت ببتر اطرافه السفلى والعليا، ومنذ ذلك الحين بدأ يفكر بعمل هذه التحديات لكسر الحواجز بين الرياضيين من ذوي الاعاقة وغير ذوي الاعاقة، فكانت شراكته مع السباح آرنولد الذي قطع القناة الانجليزية معه، ثم رسما برناج لتنفيذ اربع تحديات في 5 قارات هي: اوقيانيا وآسيا وأوروبا وأفريقيا وأمريكا، من خلال السباحة لأكثر من 85 كيلومترا بمعدل 45 ساعة سباحة متواصلة.
وتكتسب السباحة في البحر الاحمر اهمية بالغة كونها الاولى في منطقة الشرق الاوسط، كما انها تعزز مفهوم السياحة للجميع سواء كانوا من ذوي الاعاقة ام من غير ذلك، كما تشكل جزءا من تعزيز حوار الثقافات بين شعوب العالم.
وسيقوم السباح فيليب والوفد المرافق بعدد من الزيارات تشمل مركز (سيدة السلام لذوي الاحتياجات الخاصة) للاطلاع على تجربة المركز في خدمة الاشخاص ذوي الاعاقة، اضافة الى اللجنة الالومبية الاردنية والالتقاء بعدد من الاعلاميين والصحفيين والرياضيين.