تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

جلسة حوارية تناقش التقدم المنجز في أعمال حقوق ذوي الإعاقة

2018-04-25

عمان 24 نيسان 2018 -  رعى سمو الأمير مرعد بن رعد رئيس المجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، بحضور سمو الأمير رعد بن زيد وسمو الأميرة ماجدة رعد، جلسة حوارية تحت عنوان "في حياتنا من رعاية المؤسسات إلى رعاية الأسر".



وناقشت الجلسة، التي نظمها المجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة ومنظمة لومس الدولية، التقدم المنجز في أعمال حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة والتحديات التي تواجهها والخطط المستقبلية لضمان هذه الحقوق في المملكة.



واستعرضت الجلسة المحاور الرئيسية لعملية تطوير خدمات الرعاية الإيوائية والتي تجمع بين النظرية والممارسة العملية، لتصميم وإدارة برامج خدمات بديلة للرعاية الإيوائية.





وجرى استعراض تجارب عدد من الدول في مجالات إتاحة خدمات مجتمعية بديلة لمنظومة الرعاية الإيوائية وما يطمح للقيام به خلال الأعوام المقبلة والتحديات التي تعترض التنفيذ وكيفية التعامل معها وسبل تكثيف الجهود التي تبذل من مختلف الجهات المعنية في القطاع الحكومي ومؤسسات المجتمع المدني.



وأكد سمو الأمير مرعد أهمية دعم جهود المجلس في السعي إلى الدمج الاجتماعي من خلال البرامج المعدة لهذه الفئة، وأهمية تضافر الجهود المؤسسية والأفراد من أجل إيجاد الحلول وتحسين الأوضاع وتحقيق الإنجاز.



من جهته قال أمين عام المجلس، الدكتور مهند العزة، إن المملكة تلتزم بموجب بمبادىء اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وبنود قانون حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة بتحويل منظومة الرعاية للأطفال والبالغين من ذوي الإعاقة.





من جهتها، قالت الرئيس التنفيذي لمنظمة لومس الدولية، جورجيت موهلر، ان الأردن يسير على الطريق الصحيح في رعاية هذه الفئة وأن المنظمة ستستمر بتقديم الدعم للمملكة في كافة مراحل تطوير وتنفيذ الخطة.



وشارك في الجلسة عدد من صناع القرار والجهات الشريكة ذات العلاقة من مختلف مناطق المملكة وخبراء في مجالات الحماية الاجتماعية والتنمية والصحة والتعليم والحماية من العنف، إلى جانب عدد من الأشخاص ذوي الإعاقة ومنظماتهم.