تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

المجلس الأعلى لشؤون الأشخاص المعوقين مديرية الإتصال والعلاقات الدولية

2012-08-28

عمان- ثمن صاحب السمو الملكي الأمير رعد بن زيد المعظم رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأشخاص المعوقين مبادرة وزير التربية والتعليم والمتمثلة بتوفير كافة الإجراءات اللازمة لتسهيل قبول الطلبة ذوي الإعاقة الحركية الملتحقين في مدارس وزارة التربية والتعليم والمنقولين من التعليم الخاص وذلك للفصل الأول من العام الدراسي 2012/2013.
وأكد صاحب السمو على أن هذه المبادرة تعزز حق الطلبة ذوي الإعاقة في التعليم الدامج وفقاً للمادة (24) من اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة والمحور الرابع " التربية والتعليم الدامج " من الإستراتيجية الوطنية للأشخاص ذوي الإعاقة وقانون حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة رقم (31) لعام 2007 علماً بأن المجلس أطلق ومنذ بداية العام الحالي حملة "مكاني بينكم" والتي تهدف لدمج الطلبة ذوي الإعاقة في المدارس الحكومية والخاصة.
واعتبر سموه أن هذا الإجراء جاء متماشياً مع المبادئ العامة التي نصت عليها اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وخاصة المادة الثالثة التي أكدت على ضرورة احترام كرامة الأشخاص المتأصلة واستقلالهم الذاتي وعدم التمييز ومشاركتهم بشكل فاعل في المجتمع وكذلك احترام الفوارق وقبول الأشخاص ذوي الإعاقة كجزء من التنوع البشري والطبيعة البشرية والتأكيد على تكافؤ الفرص.
واشار سموه الى أن المجلس يسعى دائماً للتأكيد على النهج الحقوقي للأشخاص ذوي الإعاقة من خلال سياسته الرامية الى دمج الأشخاص ذوي الإعاقة في السياسة العامة للدوله وضمن اهداف التنمية الدامجة المستدامة القائمة على المساواة وتكافؤ الفرص، وسيتم متابعة كافة الخطوات اللازمة لدمج كافة فئات الأشخاص ذووي الإعاقة في برنامج التعليم العام مستقبلاً.