تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

الإعاقة في الوطن العربي

2011-06-28

أثينا: عبد الستار بركات
حتى الواحدة بعد منتصف ليل أول من أمس، بالتوقيت المحلي لليونان، استمرت مراسم افتتاح دورة الألعاب الأولمبية الخاصة الثالثة عشرة، التي تستضيفها أثينا حاليا وحتى 3 يوليو (تموز) المقبل بمشاركة 7500 لاعب من 185 دولة، بينهم 950 لاعبا ولاعبة يمثلون منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ويتنافسون في 22 مسابقة رياضية.
وعن المشاركة العربية، تشارك مصر بـ77 لاعبا ولاعبة، بينما تشارك المملكة العربية السعودية بـ33 لاعبا، والبحرين بـ33 لاعبا ولاعبة، والعراق بـ36، والأردن بـ36، والكويت بـ56، ولبنان بـ66، وليبيا بـ76، وموريتانيا بـ18، والمغرب بـ46، وعمان بـ15، وفلسطين بـ53، وقطر بـ28، والسودان بـ21، وسوريا بـ61، وتونس بـ25، والإمارات بـ88، واليمن بـ52، والجزائر بـ53، وجزر القمر بـ6 مشاركين، وجيبوتي بأربعة ومثلها الصومال. وتم تنظيم الاحتفال الذي استمر نحو خمس ساعات مساء السبت - صباح الأحد في ملعب باناثنياكون (كالو مارمرا) وسط أثينا، الذي شهد أول ألعاب أولمبية حديثة عام 1896، بحضور الرئيس اليوناني كارلوس بابولياس، ورئيسة الأولمبياد الخاصة في اليونان يوانا ديسبو توبولو ورئيس أساقفة أثينا وعموم اليونان ايرونيموس، وبدأت مراسم افتتاح الحفل بالسلام الوطني اليوناني ثم بدأت العروض الراقصة وقصة بدء الأولمبياد.
وتعد الألعاب العالمية الصيفية أكبر حدث رياضي عالمي يقام للمعاقين ذهنيا كل أربع سنوات، وكانت آخر ألعاب عالمية أقيمت في شنغهاي بالصين عام 2007، كما تقام الألعاب العالمية الشتوية كل أربع سنوات، وبالفعل أبهرت اليونان المشاركين في حفل الافتتاح، بحفل أسطوري تم الاستعداد له بشكل جيد، حيث قام فريق افانغالينوس وفوكاس بالمشاركة في الاحتفال، وقام بوضع موسيقى الحفل الملحن ستيفانوس كوركليدرياس.
وتميمة ألعاب الأولمبياد الخاص العالمي كانت قد تم إطلاقها من زابيون، بالقرب من ملعب باناثنايكون، وهو المكان الذي انطلقت فيه مجددا الألعاب الأولمبية الحديثة عام 1896، وهي عبارة عن شمس مشرقة أطلق عليها اسم أبولون، وهو اسم إله الشمس في الأساطير اليونانية القديمة.ولائحة الرياضات التي سوف ينافس فيها أبطال الدول العربية نظراءهم من دول باقي مناطق العالم في هذا الأولمبياد، هي السباحة وألعاب القوى وكرة الريشة وكرة السلة والكرة الطائرة الشاطئية والبوتشي والبولينغ والدراجات والفروسية وكرة القدم والغولف والجودو والتجديف ورفع الأثقال والتزلج والشراع والبيسبول وتنس الطاولة وكرة اليد والتنس الأرضي.
وتعتبر مشاركة منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في أولمبياد أثينا 2011، هي الأكبر في تاريخ مشاركات هذه المنطقة في الأولمبياد الخاص؛ حيث لم يكن العدد خلال الألعاب العالمية الـ12، التي استضافتها مدينة شنغهاي، يتجاوز 660 لاعبا ولاعبة.
وحول الأولمبياد الخاص باليونان HELLAS، تأسس في عام 1987 باعتباره جمعية رياضية تربوية غير ربحية لإدماج المعوقين فكريا من الإغريق في الحركة العالمية للأولمبياد الخاص، وتتيح لهم الفرصة إبراز قدراتهم الخاصة، من خلال مشاركتهم في المحافل الرياضية الدولية، ويحوز الأولمبياد الخاص في اليونان على الاهتمام الكبير من المجتمع اليوناني والدولة واحترام الأشخاص ذوي الإعاقة الفكرية، واحتياجاتهم الخاصة، والاعتقاد بأنهم أعضاء نافعون وعلى قدم المساواة في هذا المجتمع.
ويحظى الأولمبياد الخاص «هيلاس HELLAS» برعاية خاصة من قبل رئيس الجمهورية اليونانية، وتحت إشراف البرلمان اليوناني، كما تعتبر جمعية الأولمبياد الخاص عضوا منتسبا في اللجنة الأولمبية اليونانية ومعترف بها رسميا من قبل وزارة الثقافة والأمانة العامة للرياضة والاتحاد الرياضي، وأنشطة الأولمبياد الخاص «هيلاس» تعتمد على المتطوعين والهيئات العامة، الذين يغطون تكاليف التنظيم والمشاركة للرياضيين في المسابقات من قبل المتبرعين الخاص، كما تحوز باحترام كبير من قبل الدولة.
وتقدم الأولمبياد الخاص «هيلاس» حتى الآن فرص المشاركة للأشخاص ذوي الإعاقات الذهنية في أربع وعشرين لعبة رياضية أولمبية، منها ألعاب القوى، السباحة، الجمباز الفني والجمباز الإيقاعي وكرة السلة وكرة المضرب، كرة القدم، الكرة الطائرة، الفروسية، كرة الطاولة، البولينغ، التجديف، ركوب الدراجات الهوائية، رفع الأثقال، الغولف، الجودو، كرة اليد، السباحة، والرياضات الشتوية الأربع، مثل التزلج على الثلج، كما يعتمد الأولمبياد الخاص اليوناني على برامج التدريب وتنظيم مسابقات محلية وإقليمية وألعاب عامة يونانية.