تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

الأمير مرعد يبحث مع وزيرة التنمية الخطوات االلاحقة لإطلاق استراتيجية بدائل دور الإيواء

2019-09-08

 

التقى سمو الامير مرعد بن رعد بن زيد رئيس المجلس الاعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة اليوم الاحد، وزيرة التنمية الإجتماعية بسمة اسحاقات، وبحثا الخطوات الإجرائية لاحقاً لإعتماد الإستراتيجية الوطنية لبدائل دور الإيواء الحكومية والخاصة المتخصصة بالأشخاص ذوي الإعاقة.

ويأتي اللقاء ضمن مجموعة من الأنشطة المشتركة ما بين المجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة ووزارة التنمية الاجتماعية لتطوير خدمات بديلة لمنظومة الرعاية الإيوائية للأطفال والبالغين من الأشخاص ذوي الإعاقة في إطار خطة عشرية وضعت لهذه الغاية، بهدف تعزيز منظومة العيش المستقل للأشخاص ذوي الإعاقة في المملكة، وتوفير إمكانية الوصول إلى الرعاية الصحية والتعليم والرعاية الاجتماعية المصممة خصيصا لاحتياجاتهم، وتقديم الدعم اللازم لعائلاتهم، بما يمكنهم من توفير الرعاية التي يحتاجها أطفالهم لتطوير قدراتهم.

 

وأكد سموه على ضرورة تظافر الجهود ما بين الجهات ذات العلاقة لتهيئه البيئة المادية والسلوكية وتوفير الترتيبات التيسيرية اللازمة لتنفيذ بنود الإستراتيجية وتعزيز منظومة العيش المستقل للأشخاص ذوي الإعاقة على نحو يضمن لهم الاستقلالية والعيش بحرية على أساس من المساواة مع الآخرين.

 

وأشارت اسحاقات أن وزارة التنمية الاجتماعية تعمل كجهة رسمية، بالتنسيق مع الجهات المعنية الأخرى إلى إيجاد واقع أفضل للأشخاص ذوي الإعاقة من خلال إنهاء وتحويل المنظومة الإيوائية في الأردن وتحويلها إلى منظومة دامجة، وذلك لضمان احترام المصالح الفضلى لكل شخص من ذوي الإعاقة، وتوفير تغيير مستدام وطويل الامد، وذلك تطبيقاً لأحكام قانون حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة رقم (20) لسنة 2017.

 

وفي معرض حديثه تطرق سموه الى الآفاق الواعدة التي ستتيحها هذه التجربة -والتي تعد الأولى من نوعها على مستوى الوطن العربي- للخبرات الأردنية لنقل هذه التجربة وترجمتها على مستوى الدول العربية.