الاستراتيجية الوؕنية قانون ال-قوق الاتفاقية الدولية

"فنحن مقتنعون بأن المنهج الشامل إزاء التنمية والإصلاح يسهم في تقدم المجتمع بأسره، لذلك التزمنا بضمان أن تكون أنظمتنا الإجتماعية والتربوية والإقتصادية مفتوحة أمام مواطنينا من ذوي الإعاقة ... وأود أن أعبر عن تقديري العميق لجميع الأردنيين ... ومن بينهم عدد كبير من المسؤولين الحكوميين والبرلمانيين، وكثير من الأفراد، بمن فيهم أفراد من عائلتي، ممن عملوا دون كلل على مدى عقود عديدة خدمة لهذه القضايا".

جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم

التوعية والمدافعة


PrintSend by email

منذ تأسيس المجلس الأعلى لشؤون الأشخاص المعوقين والذي أخذ على عاتقه إيلاء موضوع التوعية والمدافعة جل اهتمامه التزاماً بما ورد في الإتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة المادة (8) والتي ركزت على إذكاء الوعي في المنهجية الحقوقية من أهمية لتغيير منهجية التعامل مع الأشخاص ذوي الإعاقة من المنهجية الخيرية المعتمدة على العطف والإحسان والرعاية الخيرية إلى المنهجية الحقوقية المبنية على الإتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة.
وفي هذا الإطار يتم التركيز على:

أولا: المدافعة

يعمل المجلس على التدريب على مهارات المدافعة للمنظمات غير الحكومية والإعلاميين كما يتم العمل مع الكثير من القضايا الفردية والجماعية والدفاع عنها. والمشاريع التي تنفذ في هذا المجال تتضمن الآتي:

  • التدريب على مهارات الدعم التماثلي والتمكين بما فيها التوعية والمدافعة والحقوق ومهارات التيسير والإتصال.
  • التعاون مع المؤسسات الإعلامية وعقد ورش العمل التدريبية حول المنهجية الحقوقية ومهارات التوعية والمدافعة وكسب التأييد.
  • متابعة شكاوى الأشخاص ذوي الإعاقة الفردية المقدمة للمجلس من خلال المديرية.

ثانيًا: التوعية الحقوقية

يعمل المجلس على التوعية بـ :

  • الإتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة.
  • قانون حقوق الأشخاص المعوقين رقم (31) لسنة 2007.
  • الاستراتيجية الوطنية للأشخاص ذوي الإعاقة.
    وتتضمن البرامج التي تنفذ ضمن حملات التنمية الدامجة الآتي:
    • الرياضة وحياتنا مشروع (تحدّ): ينفذ هذا البرنامج بالشراكة مع المجلس الثقافي البريطاني ضمن البرنامج البريطاني الدولي (International Inspiration 2012).
    • برنامج "قدرات مختلفة": ينفذ هذا البرنامج بالتعاون مع اليونسكو ووزارة التربية والتعليم ويهدف البرنامج إلى توعية الطلاب وتدريب مشرفي وزارة التربية والتعليم في مدارس مختارة في محافظات المملكة لتغيير الصورة النمطية حول الأشخاص ذوي الإعاقة من خلال ترسيخ المنهجية الحقوقية المبنية على مبادئ الإتفاقية الدولية للأشخاص ذوي الإعاقة.
    • توعية طلاب الجامعات الحكومية من تخصص التربية الخاصة بالمنهجية الحقوقية.
    • المشاركة في أنشطة منظمات المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية والخاصة بقضايا المدافعة والتوعية الحقوقية.
    • التوعية بالمفاهيم والمصطلحات المستخدمة للإشارة للأشخاص ذوي الإعاقة من خلال المنشورات التي توضح هذه المفاهيم.