الاستراتيجية الوؕنية قانون ال-قوق الاتفاقية الدولية

"فنحن مقتنعون بأن المنهج الشامل إزاء التنمية والإصلاح يسهم في تقدم المجتمع بأسره، لذلك التزمنا بضمان أن تكون أنظمتنا الإجتماعية والتربوية والإقتصادية مفتوحة أمام مواطنينا من ذوي الإعاقة ... وأود أن أعبر عن تقديري العميق لجميع الأردنيين ... ومن بينهم عدد كبير من المسؤولين الحكوميين والبرلمانيين، وكثير من الأفراد، بمن فيهم أفراد من عائلتي، ممن عملوا دون كلل على مدى عقود عديدة خدمة لهذه القضايا".

جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم

التأهيل المجتمعي


PrintSend by email

يتمثل دور المجلس في رسم السياسات من خلال تقديم الدعم الفني للجهات المنفذة لبرامج التأهيل المجتمعي ومتابعة الجهات المعنية بتنفيذ البرامج. وفي هذا الإطار يعمل المجلس على تمكين المجتمعات المحلية ودعم التوسع في برامج التأهيل المجتمعي في المناطق النائية من خلال تنفيذ المسوحات الميدانية في المحافظات. كما يعمل على تدريب الأمهات داخل المنازل من خلال برامج التأهيل المجتمعي على كيفية التعامل مع أبنائهم من ذوي الإعاقة.

المناطق المشمولة ببرامج التأهيل المجتمعي:

  • برنامج التأهيل المجتمعي في شرق عمان/ جبل النصر.
  • برنامج التأهيل المجتمعي في الاغوار الجنوبية ( غور حديثة، غور المزرعة، غور الصافي).
  • برنامج التأهيل المجتمعي في الكرك ( لواء القصر، المزار الجنوبي).
  • برنامج التأهيل المجتمعي في الضليل والحلابات.
  • برنامج التأهيل المجتمعي في الرويشد.
  • برنامج التأهيل المجتمعي في عجلون.

تقدم برامج التأهيل المجتمعي الخدمات التالية:

  • التوعية والتثقيف والإرشاد.
  • الزيارات المنزلية وتدريب الأشخاص ذوي الإعاقة وأسرهم داخل المنزل.
  • مسح حالات الإعاقة والتعرف على واقعها الديمغرافي والإجتماعي والإقتصادي والتعليمي والصحي وبناء قاعدة معلومات للأشخاص ذوي الإعاقة.
  • التشخيص والتقييم للحالات ووضع الأولويات للعمل بالخطط الفردية للحالات.
  • تشجيع العمل التطوعي وإعطاء فرصة لمتطوعي المنطقة.
  • رفد المجتمع بالمعلومات والمهارات العلمية للعمل مع ذوي الإعاقة.
  • دعم الأشخاص ذوي الإعاقة بالمعينات اللازمة (علاج طبيعي، علاج وظيفي، وتدريب نطقي، ....).
  • توفير الأجهزة التأهيلية المناسبة للأشخاص ذوي الإعاقة.
  • التنسيق لدمج الأشخاص ذوي الإعاقة في النظام التعليمي ومراكز التربية الخاصة والمساهمة في دعم كلفة التأهيل والتدريب والتعليم.
  • توفير المشاريع الإنتاجية الصغيرة حيثما أمكن لذوي الإعاقة لتحسين واقعهم الإقتصادي.
  • المساهمة في التنسيق لدورات التدريب المهني المناسبة لذوي الإعاقة وصولاً لتشغيلهم.
  • إشراك الأشخاص ذوي الإعاقة وتشجيع إدماجهم في المجتمع.
  • تمكين المجتمع والأشخاص ذوي الإعاقة وتعريفهم بحقوقهم مبنياً على المنهج والمنظور الحقوقي.
  • بناء شبكة من مؤسسات المجتمع المحلي والمهتمين بقضية الإعاقة لضمان استمرارية المشروع.
  • تمكين الهيئات التطوعية إدارياً وفنياً ومالياً للإستمرار بتبني المشروع.
  • المساهمة في الدعم المالي للجمعيات المحلية.